الأردن: منع رتب الأمن من لعب ’’بابجي’’ وتحذيرات للمواطنين

2018 12 04
2018 12 04

أصدرت مديريّة الأمن الأردني كتابًا منعت فيه كوادرها من تحميل تطبيق لعبة PUBG أو اللعب بها على هواتفهم الذكّية، محذّرةً من يخالف هذه التعليمات بأنّه سيتحمّل “المسؤولية القانونية وسيتم اتخاذ أشد العقوبات بحقه”.

وبيّنت المديريّة أنّ اللعبة صارت منتشرةً بين مرتبات الأمن العام بشكل خاص، والمواطنين بشكل عام، مؤكّدةً على أنّ للعبة أضرارًا، بينها المساهمة في تنمية العنف، والسيطرة على نفسية اللاعبين وإدخالهم في حالة من التشويق والإدمان والرغبة القيام بأعمال القتل والتدمير، عدا عن دعمها في جوهرها لتشكيل عصابات والتواصل بين أفرادها صوتًا وصورةً. وكانت عدّة مديريّات في الأردن بينها مديريات التربية والتعليم في عدّة محافظات، طالبت بحجب اللعبة بسبب انشغال الأطفال طلّاب المدارس باللّعب بها، أحيانًا خلال حصص الدراسية، وقال دكتور علم الاجتماع محمد الحمايدة في حديث له مع صحيفة “العربي الجديد”، إنّ أولياء الأمور لن يشعروا بتأثير اللعبة على أبنائهم الآن، بل خلال أسابيع، إذ أن ” اللعبة تشجع على الانعزال وسرعة الانفعال والغضب”، على حدّ تعبيره، مطالبًا الأهالي بمنع أبنائهم من ممارسة الللعبة. فيما قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات في الأردن، المهندس غازي الجبور، إنّ “حجب اللعبة يدخل في دائرة تضييق الحريات، والهيئة لا تعتمد على هذه الحلول، التي قد تعطي نتائج سلبية، فتصبح اللعبة مرغوبة أكثر بعد حجبها”، بحسب لقاءٍ له مع “العربي الجديد”، إلّا أنّه أوضح أنّ الهيئة “ستصدر تعميمًا خلال الـ48 ساعة المقبلة، لتحذير الأردنيين، من تحميل اللعبة وممارستها”. وحققت لعبة PUBG، وهي اختصار PlayerUnknown’s Battlegrounds، أرقامًا قياسيّةً، إذ يلعبها 87 مليون شخص بشكل يوميّ، كما وصل عدد لاعبيها إلى 400 مليون حول العالم، وهي عبارة عن معارك يشارك فيها 100 لاعب من حول العالم عبر الإنترنت، يكونون في خريطة مملوءة بالأدوات والأسلحة المختلفة، ثم يقاتلون بعضهم البعض حتى يموت الجميع وينجو شخص واحد أو فريق واحد.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة