مدرسة الرحمة لذوي القدرات الخاصة في وقفة توعوية بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة

2018 12 04
2018 12 04

تزامنا مع اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة الذي يصادف في الثالث من ديسمبر من كل عام نظمت مدرسة ألرحمة امس الاثنين وقفة توعوية على دوار مسجد أبي بكر في مدينة باقة الغربية شارك فيها مجموعة من طلاب المدرسة برفقة اعضاء الطاقم الادراي والتربوي بالإضافة لرئيس ممثلية الاهالي السيد منير عارضة والأستاذ وليد مجادلة مدير قسم التربية والتعليم وبالتنسيق مع الشرطة الجماهيرية.

رفعت خلال الفعالية شعارات قام طلاب المدرسة بتحضيرها بمشاركة الطاقم المهني تدعو الى رفع الوعي لدى افراد المجتمع وتعريفهم بحقوق وقدرات فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بغية المساهمة في اندماجهم في الحياة الاجتماعية وتعزيز حقوقهم ورفاههم في جميع المجالات ألاجتماعية, الثقافية والاقتصادية .

والجدير بالذكر ان مدرسة الرحمة قطعت شوطا ملحوظا في عملية تثقيف وتوعية المجتمع بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة وأهمية دمجهم في المجتمع من خلال انشطة مختلفة على مر اعوام مضت الا انها ما زالت تواجه تحديا كبيرا في عملية دمجهم الكامل في جميع مرافق الحياة الاجتماعية والاقتصادية على حد سواء. وكان الهدف من اقامة هذا النشاط بما يتماشى مع مبادئ العدالة المجتمعية وتكافؤ الفرص لضمان عدم إغفال حقهم في المشاركة الفاعلة في الحياة العامة وتأهيلهم بأن يكونوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم، إذ إن دمجهم سيزيد من شعورهم بالانتماء إلى ألمجتمع الأمر الذي سيؤدي إلى تحفيزهم وتنمية قدراتهم. كما تساهم هذه النشاطات بزيادة تقبل المجتمع لهم ، حتى تترسخ قناعات جديدة بأن ذوي الاحتياجات الخاصة أيضًا يمتلكون القدرات التي تؤهلهم للاعتماد على أنفسهم وتأهيلهم بان يكونوا افرادا منتجين .

وعبرت مديرة المدرسة عن شكرها وامتناننا لجميع المشاركين الذين ساهموا في انجاح هذا النشاط وخصت بالذكر مركزات التربية الاجتماعية المربية ليلى فدعوس وصابرين ابو مخ على حسن التخطيط والتنفيذ.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة