المتهم بقتل ليان ناصر من الطيرة وآخرين في إسطنبول ليلة رأس السنة 2017 ينكر الاتهامات

2019 02 21
2019 02 21

ذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء، أن المشتبه به الرئيسي في إطلاق النار ليلة رأس السنة عام 2017، الذي أودى ب حياة 39 شخصاً من بينهم الشابة ليان زاهر ناصر (19 عاماً) من الطيرة، في مطعم رينا في اسطنبول قبل عامين، نفى المتهم التهم الموجهة إليه في المحكمة أمس الاثنين.

واحتجزت الشرطة المواطن الأوزبكي عبد القادر ماشاريبوف يوم 17 يناير 2017 وقالت إنه تصرف نيابة عن تنظيم الدولة الاسلامية . وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجوم قائلا إنه رد على التدخل العسكري التركي في سوريا.

وماشاريبوف واحد من 58 متهماً، 39 منهم رهن الاحتجاز، وقد مثل أمام المحكمة في اسطنبول الاثنين في قضية مطعم رينا الفاخر. وفتح المهاجم النار من بندقية آلية وألقى قنابل صوت ليتمكن من إعادة تعبئة سلاحه وأطلق النار على الجرحى على الأرض. وكان بين الضحايا أتراك وعرب وكنديون وهنود.

وقالت الأناضول إن ماشاريبوف نفى أقواله السابقة للشرطة التي أقر فيها بالذنب وشكك في الأدلة ضده قائلا، إنه ليس الشخص الذي ظهر في صورة وهو يحمل بندقية آلية في المطعم. وألقى الرجل باللوم على الإعلام في ربطه بالهجوم، وقال إنه اختبأ بعدما رأى الصور وعليها اسمه لأنه لم يكن لديه أوراق هوية. وقالت الأناضول إن المحكمة أمرت بالإفراج عن 19 متهما لحين محاكمتهم ومنعتهم من السفر للخارج. ولم يكن ماشاريبوف بين المفرج عنهم. وستعقد الجلسة المقبلة من المحاكمة يوم 16 مايو. وكان هجوم ملهى رينا واحدا من سلسلة هجمات بتركيا ذلك العام نفذها التنظيم ومسلحون أكراد.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة