قصة العراقي «البطل الذي أنقذ أبناءه من هجوم نيوزيلندا

2019 03 17
2019 03 17

لا تتوقف القصص الإنسانية في حادث استهداف مسجدين في نيوزيلندا الجمعة 15 مارس/آذار 2019 ما تسبب في مقتل 49 مصلياً وإصابة 42 شخصاً.

أديب سامي، مواطن نيوزيلندي من أصل عراقي، يعيش في دبي، كان في زيارة لولديه الذين يعيشان في نيوزيلندا ، أصيب برصاصة في العمود الفقري، أثناء محاولة حماية ابنيه الإثنين خلال الهجوم، وذلك حسبما نشر موقع GulfNews الإماراتي.

وحسب الموقع، أنقذ أديب سامي ولديه ، عبدالله الذي يبلغ من العمر 29 عاماً وعلي الذي يبلغ 23 عاماً، بجسده من الرصاص.

وزارة الخارجية العراقية، تفاعلت مع الحادث، وغردت على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، وكشفت عن تواصل المتحدث باسم الوزارة مع أسرة العراقي أديب سامي بتكليف الخارجية.

هبة ابنة العراقي، أديب سامي تحدثت وهي تبكي، عما أصاب والدها أثناء محاولته حماية أخويها من القتل، قائلة: «والدي بطل حقيقي، لم يسمح بحدوث أذى لهما، وأصيب بالقرب من عموده الفقري».

وحسب الموقع الإماراتي، فإن أديب سامي يرقد في المستشفى، بعد خضوعه لعملية جراحية لاستخراج الرصاصة من عموده الفقري. وقالت هبة، التي تقيم في دبي، أنها اتصلت بعائلتها، وتحدثت إلى أبيها الذي بدا ضعيفاً، لكنها مطمئنة خاصة بعد مروره من مرحلة الخطر.

وبخصوص سبب زيارة والدها لنيوزيلندا، قالت هبة أن عائلتها، سافرت الخميس 14 مارس /آذار، من أجل الاحتفال بعيد ميلاد أخوتها الذين يعيشون هناك. كانت نيوزيلندا شهدت حادثاً مأساوياً، الجمعة 15 مارس/آذار، حيث نفذ مسلح هجوماً على مسجدين تسبب في مقتل 49 مصلياً وإصابة 42، وهو ما وصفته رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن بأنه عمل إرهابي.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة