نحمان أش: الجائحة ليست من ورائنا ونتعامل مع أربع طفرات

2021 02 22
2021 02 22

شدد مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان أش، في تصريح صدر عنه ، أن جائحة فيروس كورونا المستجد “ليست من ورائنا”، وأوضح أن جهاز الصحة الإسرائيلي يتعامل مع أربع طفرات ذوات طبيعة مختلفة، ما يشكل تحديا كبيرا لتجاوز الجائحة ويؤخر رفع القيود.

وتأتي تصريحات أش على الرغم من انخفاض معدل الإصابات اليومية المسجلة بالفيروس وانخافض مُعامل تناقل العدوى (R) إلى ما دون الـ1، بالإضافة إلى تراجع عدد الحالات الخطيرة التي تتلقى العلاج في أقسام كورونا في المشافي.

وأوضح أش في إحاطة للصحافيين أن جهاز الصحة يتعامل مع ثلاث طفرات : ” الجنوب أفريقية والبريطانية والتي اكتشفت في ولاية كاليفورنيا الأميركية” ، ولفت أش إلى أن “السلالة البريطانية هي الطفرة أكثر عدوى خاصة عند الأطفال الصغار، وفي معظم الحالات تتسبب بإصابة أكثر خطورة في أوساط الشباب”.

وأكد أش أن “الحل الوحيد المتوفر هو تلقي التطعيم باللقاح ضد الفيروس مع التركيز على النساء الحوامل والأشخاص في جيل الخمسين فما فوق”. مشددا على أن “الجائحة ليست من ورائنا”، وكشف عن رصد أول إصابة بطفرة للفيروس اكتشفت لأول مرة في أوغندا.

وأشار المُنسق إلى تخوفات المسؤولين في وزارة الصحة من اتنهاك القيود المفروضة على التجمهر خلال عطلة عيد المساخر اليهودي، وقال إن “إذا تسبب ذلك بموجدة جديدة من الإصابات، سنضطر للعودة لتشديد القيود، الأمر الذي قد يصل إلى حد فرض إغلاق جديد”.وطالب أش رؤساء السلطات المحلية بالعمل على منع التجمعات والتجمهرات خلال فترة العيد، وقال “بالإمكان أداء الصلة تحت قيود الشارة الخضراء والاحتفال ضمن العائلة لكن الاحتفالات الواسعة والمخالطة غير المنضبطة والمسيرات ممنوعة تماما، إنها تشكل خطرا على صحتنا جميعا”.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

اغلق النافذة