ضع عينيك في عيني // فيروز محاميد

2017 04 28
2017 04 29

ضع عينيك في عيني لا أعدك بشيء فالأحزان مكدّسة منها ما تآكل من رماد الأيام ومنها ساطع كما الشمس لا يأبى الأفول قد يردّك إليك فتعود ادراجك منكوسًا لم يطلك مهجةً ولا قبسًا من أمل منشود أمّا الأفراح في عيني … تحسبها مهرجان حصيلة بالونات متطايرة أسعدتني كلّما رأيتها كما الأطفال لا تزال تطير في قلبي بسمة كلما رأيتها وشقاوة عشوائية جعلت الذكرى تهتزّ فرحًا من قهقة أيّامي قد تغريك للمسها أو التعايش معها أو قد تزهر بسمة على شفتيك وتنطلق من فيك الأشعار

ضع عينيك في عينيّ ولا تجهد نفسك في سبر أغوار غموضي الجالس بوقار فالغموض وإن احتلّنا لا نريد له مغادرةً ولا نفسح للأضواء تعريته فكم يقاس جمال من تحت حجاب وكم أدانونا جهرًا رشقناهم بصمتنا ومن صمتَ احتسابًا ابدًا لن يهان هذا ما تخبر به عيناي وما بين حروفي وعينيّ ….. عيناك قد تحصد أغاني متسلقة في ذاكرتي تبرق عيناي ان سمعتها أو معزوفة عالمية قد تستحضر ارستقراطيتي المكبوتة أو عشوائيتي في حوض ماء سلّمته جسدي في يوم صيف مستعر لا أدري ما هي الاحتمالات فالأحاديث حقول وللحصاد مواسم والمواسم تبدأ حين تلتقيان عيناك بعيني

ضع عينيك في عيني دع عينينا جسرًا نتبادل فيهما الصمت دعنا نتكابد ما لا يُقال فليست العبارات ولا الأشعار ما تسعف أحاديثنا لحظة صدق نقتسمها تغنينا عن كل الكلام أناي تخاطب أناك والعيون نعم المرسال

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة