تشخيص طبي متأخر تسبب بإعاقة خلقية كاملة لطفل يبلغ من العمر 3 سنوات!

2018 01 29
2018 02 02

تشخيص تشوه خلقي متأخر لطفل في سن سنة و10 أشهر، يعاني من خلل خلقي تسبب له بإعاقة خلقية كاملة وهو السن الثالثة من عمره. مما اتى بوالديه الى رفع دعوى مؤخرا إلى المحكمة المركزية من خلال المحامين إيال بن يشاي وشاني كروتار – تسور من مكتب ايال شاني.

ووفقا للدعوى، فقد تم تشخيص التشوه الخلقي للمرة الأولى بعد أن لاحظت والدة الطفل تورم بارز في منطقة السرة، بحجم 5 × 5 اذ اتضح فيما بعد أن مصدر التورم كان نتيجة لتضخم المثانة البولية بشكل غير طبيعي بسبب انسداد خلقي. ونتيجة للتأخر في التشخيص والعلاج، يعاني الطفل حاليا من عجز دائم بنسبة 100 في المائة. اهمال طبي لا رجعة منه

ووفقا لمحامي الوالدين، فإن الإهمال الطبي الناجم عن صندوق المرضى تسبب بضرر لا رجعة فيه للكلى والمسالك البولية ومجرى البول، وبالتالي فإن الطفل سوف يعاني إلى حد كبير طوال حياته.

زيارات للأطباء منذ ان كان عمره ستة أشهر

وتشير الدعوى الى ان الام اشتكت من خلال زيارتها للطبيب، منذ ان كان عمر طفلها ستة أشهر، من أن الطفل يعاني من حرارة مرتفعة وتقيؤ، فضلا عن عشرات الزيارات لأطباء صندوق المرضى مع نفس الشكوى!

وبسبب علاج سطحي لمدة عام، انسب الأطباء الشكاوى إلى “التهابات فيروسية عابرة”. وبعد عام، تم تغيير التشخيص إلى “التهاب في البطن” وقيل لأمه أن طفلها حساس أكثر من الأطفال الآخرين.

التشخيص الأخير في شهر نيسان 2017

وتشير الدعوى الى انه في شهر نيسان من العام الماضي، وبعد أكثر من عام على توجهات الام إلى الطبيب بشأن معاناة ابنها من آلام في البطن والقيء وفقدان الشهية والحرارة المرتفعة وغيرها من المشاكل، وملاحظتها لوجود كتلة تورم كبير في السرة، أحيل الطفل إلى غرفة الطوارئ في مستشفى الكرمل. وخلال اجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية (اولتراساوند)، تم تشخيص الحالة، وملاحظة توسع كبير جدا داخل النظام الكلوي الموزع، تشخيص فشل كلوي حاد ومثانة غير طبيعية وتغيرات حادة في المثانة.

وقال خبير أمراض الكلى للأطفال الذي فحص الوثائق الطبية ذات الصلة، في رأيه أن المثانة السميكة لم تنمو بين عشية وضحاها أو حتى في غضون شهر. ووفقا للخبير، هذه عملية استمرت عدة أشهر، وبالتالي كان يمكن اكتشافها في وقت سابق. فيما لو أجريت اختبارات البطن كاملة. وخلص الخبير إلى أن الأضرار التي لحقت بالمثانة والحالب والكلى سببت ضررا لا رجعة فيه.

المطالبة بتعويض 5 مليون شيكل

وخلص المحاميان إيال بن يشاي وشاني كرتير في ادعائهم بأن الأطباء أهملوا الامر عندما لم يجروا الفحوصات اللازمة، ولم يشخصوا حالة الرضيع، على الرغم من الزيارات المتكررة إلى صندوق المرضى والشكاوى المتكررة.

ووفقا لادعائهم فان الأطباء في صندوق المرضى “كلاليت” لم يقوموا بعملهم بشكل صحيح، اذ كان من الممكن تشخيص المشكلة ومعالجة جدية عندما كان الوضع لا يزال يحتمل التغيير، من خلال اجراء اختبار يدوي بسيط واخر مخبري.

ويطالب الوالدين وطفلهم بتعويضات من صندوق المرضى “كلاليت” بمقدار 5 مليون شيكل، بسبب التسبب بعجز بشديد للطفل، سيؤثر في جملة أمور، كالقدرته وقدرة والديه على الاعالة في المستقبل، الضرر العاطفي والاجتماعي، فقدان ملذات الحياة والألم والمعاناة، مساعدة طرف ثالث، نفقات طبية. ولم يتم بعد تقديم بيان الدفاع.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.