اعتداء عنصري جماعي على عائلة من الفريديس

2018 02 13
2018 02 13

اعتدت مجموعة يهود من زخرون يعقوب، هذه الساعة، على عائلة المواطن، نور برية، من قرية الفريديس.

وشارك في الاعتداء الجماعي العنصري شباب ورجال ونساء، وضربوا نور وزوجته وطفلهم وشقيق الزوجة، ووجهوا لهم العبارات البذيئة والعنصرية، ناهيك عن إلحاق الضرر بالسيارة.

وأكد لي الأخ نور، المتواجد في شرطة زخرون يعقوب، أن شابا اعتدى على زوجته حينما كانت تنتظر مع طفلهما في موقف سيارات، حتى ينهي هو وشقيقها معاملات بنكية، وعندما عاد للسيارة سمع زوجته تصرخ وتستنجد والطفل مرعوب ويبكي، وتفاجأ بوجود شاب يهودي يهددها ويوجه لها كلاما بذيئا وعنصريا. وعندما رأى المعتدي الزوج ترك المكان. وأضاف نور أنه قرر تقديم شكوى وصعدوا للسيارة لمغادرة الموقف، إلا أن المعتدي أغلق مخرج الموقف بسيارته واستدعى أشخاصا كانوا بمقربة من المكان صارخا “يوجد عرب مشبوهين يحاولون الاعتداء علي”. وهجم على العائلة اكثر من 10 أشخاص وضربوا نور والزوجة وشقيقها وقامت الفتيات اليهوديات بنزع المنديل عن رأس الزوجة وإهانتها، غير آبهين بصراخ وبكاء الطفل.

واتصل أفراد العائلة لحظة وقوع الاعتداء بالشرطة، لكنها لم تأخذ شكواهم ونجدتهم على محمل الجد، وطلبت منهم الوصول للمحطة لتقديم شكوى، وبهذا الوقت لاذ المعتدون بالفرار.

ويعاني أفراد العائلة كدمات فضلا عن الصدمة وحالة الهلع التي أصابتهم.

المصدر - سامي العلي
رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.