المَفرَق المَنجَم، مفترق طرق في باقة الغربية يدر على خزينة الدولة بمعدل أقلّه 10 الاف شيكل يوميا

2018 02 28
2018 03 02

توجه الى موقع الشامل بعض المواطنين من جت وباقة الغربية، بالنظر الى مفرق في باقة الغربية، المفرق الملازم لمحطة وقود دل باقة المؤدي الى شارع ستة، حيث وبحسب ادعاء المواطنين فان الاشارة على المفرق معطوبة وصعبة الرؤية، حيث تتعمد دوريات الشرطة بالوقوف في هذا المفرق واصطياد المخالفين الكثر، فان الاشارة تتيح للسائق بالالتفاف يمينا فقط ويمنع الالتفاف يسارا، مخالفة من هذا النوع تكلف السائق 500 شيكل وستة نقاط.

قمنا في موقع الشامل بالتوجه الى المفرق وصورنا الاشارة في المفرق، فانها معيبة ولكنها واضحة الرؤية، وصريحة جدا بان المفرق يتيح لك التوجه يمينا فقط.

وقد قام مراسلنا بمراقبة المفرق لعدة ساعات، ووجد ان اكثر السائقين يقومون بالتوجه يسارا مخالفين القانون بشكل صريح.

ومن الاستطلاع وجدنا ان دورية شرطة السير تقوم بالتوقف قبالة المفرق عند ساعات الصباح متربصين لمن يخالف القانون في هذا المفرق، وبالمعدل يتم مخالفة ما لا يقل عن العشرين سيارة في هذه الساعة، واقلها 500 شيكل وستة نقاط، اضف الى ذلك الحديث بالهاتف النقال، الحزام، وامان الاطفال في السيارات، فاننا نتحدث عن اقل الاضرار وهي المخالفة الوحيدة عبور المفرق باتجاه ممنوع والتي تكلف السائق 500 شيكل، فبالمعدل فان هذا المفرق يدخل الى خزينة الدولة 10 الاف شيكل في هذه الساعة.

وفي حديث مع بعض المواطنين نستنتج ان اهالي مدينة باقة وقرية جت المارين من هذا الطريق اعتادوا ان يتوجهوا يسارا دون الانتباه الى الاشارة المرورية التي تمنع ذلك، وحين وجدت الشرطة هذا المفرق استغلته لاصطياد المخالفين فانه وان حق التعبير حقا فان هذا المفرق ما هو الا منجم المخالفات.

هذا المنجم تملؤه جيوب المواطنين، فلا بد للسائقين الحذر في مثل هذه المفترقات، ليس خوفا من دفع المخالفات فقط، بل احتراما للقانون الذي يعمل على حماية السائقين والمارين من الشارع، فهذا المفرق تحديدا يشهد عشرات حوادث السير سنويا وقسم كبير منها بسبب مخالفة قوانين السير، وحالات الاشارات المرورية المتضررة كلها بسبب حوادث طرق على هذا المفرق، نسأل الله السلامة للجميع.

رابط مختصر
أترك تعليقك
4 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.