تركيا وجنوب أفريقيا تستدعيان سفيريهما في إسرائيل

2018 05 15
2018 05 15

أعلنت كل من تركيا وجنوب أفريقيا، مساء الإثنين، استدعاءهما لسفيريهما في إسرائيل، وذلك في أعقاب المجزرة التي ارتكبتها قوات الجيش الاسرائيلي على حدود قطاع غزة، وسقط فيها 55 شهيدا، وأصيب أكثر من 2700 آخرين، برصاص الجيش الاسرائيلي.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية التركية أنها استدعت أيضا سفيرها في واشنطن لإجراء مشاورات.

وأعلنت تركيا، اليوم، عن ثلاثة أيام حداد على أرواح الشهداء، وعن عقد اجتماع لمنظمة الدول الإسلامية يوم الجمعة القادم، مؤكدة تضامنها مع الشعب الفلسطيني.

وكانت الحكومة التركية قد قالت، في وقت سابق اليوم، إن قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس شجع إسرائيل على قتل عشرات الفلسطينيين خلال مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة.

وقالت الخارجية التركية إن نقل السفارة يتجاهل حقوق الفلسطينيين.

ودانت تركيا “المجزرة التي نفذت من قبل قوات الأمن الإسرائيلي، والتي لاقت تشجيعا نتيجة لقرار ترامب، ضد المتظاهرين الفلسطينيين الذين شاركوا في مظاهرات غير عنيفة”. وأضافت أن “الإدانات ليست كافية، يجب اتخاذ خطوات”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، قد وصف إسرائيل بأنها “دولة إرهاب”، وأضاف أن “الهجوم على المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة يكشف الوجه البشع لإسرائيل التي ترتكب الجرائم في غزة”.

من جهتها أصدرت جنوب أفريقيا، اليوم الإثنين، أمرا بإعادة سفيرها في إسرائيل، وذلك في أعقاب المجزرة التي ارتكبتها قوات الجيش الاسرائيلي بحق المتظاهرين في مسيرة العودة، اليوم، والتي استشهد فيها 55 فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2700 آخرين.

ودانت حكومة جنوب أفريقيا بشدة “العدوان العنيف الذي مارسه الجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة ضد متظاهرين سلميين احتجوا على النقل الاستفزازي للسفارة الأميركية إلى القدس”.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية في جنوب أفريقيا أن “الهجوم انتهى باستشهاد العشرات، وإصابة مدنيين كثيرين. وبسبب الهجوم الإسرائيلي، فقد تقرر إعادة السفير سيسا نيغومبو”.

وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها تلقت بلاغا بشأن استدعاء السفير لإجراء مشاورات، وأنه ينوي مغادرة البلاد الليلة.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة