بمناسبة شهر رمضان بيليفون مستمرة بالعمل من اجل المجتمع ومن اجل تطوير التعليم الديجيتالي في المجتمع العربي وهذه المرة تصل الى باقة الغربية

2018 06 01
2018 06 01

تستمر شركة بيليفون بالعمل من اجل المجتمع تطوير وتعزيز التربية الديجتيالية ، تقليص الفجوات الديجيتالية والتعليم للتميّز التكنولوجي منذ جيل الطفولة المبكرة وهذه المرة وصلت الى باقة الغربية مع بداية شهر رمضان.

في اطار التعاون بين القسم التجاري في شركة بيليفون والمجتمع العربي ، تعاونت الشركة مع بلدية باقة الغربية ووزعت عددا من الحواسيب اللوحية – تابليت على الروضات بهدف مساعدة الحاضنات في الروضة على تطوير التعليم التكنولوجي وتشجيع الاطفال على استخدام الحواسيب. كل ذلك من منطلق الادراك ان اتاحة الحواسيب والنشاط الديجيتالي حيوي للنجاح في التعليم.

رجب عرو، مدير الوسط العربي في القسم التجاري في بيليفون قال: ” المسؤولية المجتمعية هي جزء لا يتجزأ من ريادة شركة بيليفون. كلي فخر وسعادة بأخذ دور في هذا المشروع الهام خاصة في شهر رمضان المبارك الذي يعبر عن قيم العطاء والكرم”. ” تم اطلاق مشروع التميز التكنولوجي في المجتمع مطلع العام، بهدف اتاحة التكنولوجية للاولاد والاستثمار في جيل المستقبل. اشكر مدير قسم التربية والتعليم في باقة الغربية وليد مجادلة على التعاون الذي جاء لتسخير العمل التجاري لبيليفون من اجل الجمهور، ومن أجل اجراء تغيير ايجابي في حياة الاولاد في المجتمع العربي، وتخويلهم خوض تجربة تعليم مثيرة وتسهيل الوصول الى الاخبار والابتكار” اضاف رجب

وليد مجادلة مدير قسم التربية والتعليم في بلدية باقة الغربية قال:” اريد ان اشكر شركة بيليفون على المبادرة المباركة لمنح حواسيب لوحية لرياض الاطفال وتشجيع التميز التكنولوجي منذ جيل مبكر”.”هذه ليست المرة الاوية التي تساهم شركة بيليفون من اجل التميز في مدينة باقة الغربية، فقبل عدة سنوات بادرت الشركة الى مشروع مجتمعي في اوساط الشباب المتميزين ، ويسرنا القيام بهذا المشروع مرة اخرة مع جيل الطفولة المبكرة”. ” “شركة بيليفون نجحت اليوم ، خاصة في فترة شهر رمضان، في الدمج بين الجانب التجاري والجانب الاجتماعي وآمل ان تستمر مثل هذه الشراكة ايضا في المستقبل”. اضاف مجادلة

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة