حوادث العمل الدموية تستمر بحصد الأرواح: 14 عاملًا عربيًا لقوا مصرعهم منذ بداية العام

2018 06 26
2018 06 26

تستمر حوادث العمل المؤسفة بحصد أرواح شبّان ورجال من مختلف أنحاء البلاد، وخاصة من مجتمعنا العربي الفلسطيني، دون تقديم حلول جدّية وفعّالة لهذه القضية ووضع حدٍ لهذا المسلسل الدموي الموجع!

هذا وارسل النقابي دخيل حامد رئيس كتلة الجبهة بالهستدروت ورئيس دائرة تعميق المساواة رسائل الى وزير العمل والرفاه يسرائيل كاتس والى رئيس الهستدروت افي نيسانكورن والى مكتب مراقب الدولة طالبهم فيها بالتدخل الفوري لوضع حد ولمعالجة مسلسل حوادث العمل الدامية

ضحايا لقمة العيش الأبرياء، الذين يخرجون منذ ساعات الصباح الباكر من منازلهم بحثًا عن الرزق، يعودون إلى عائلاتهم جثثًا هامدة، ويدفعون حياتهم ثمنًا لإهمال أرباب العمل في غالبية الأحيان. ورغم الأعداد والمعطيات المرعبة التي سُجلت في العام الماضي، لم نجد أي تحرك من الجهات والسلطات المسؤولة لحل المشكلة، والأسوأ من كل هذا أنّ الاعداد تشهد ازديادًا!

معطيات مقلقة ووفقًا لآخر المعطيات، فإنّ منذ بداية العام الحالي 2018 توفي 19 عاملًا نتيجة حوادث عمل في فرع البناء فقط، وهي زيادة بنسبة 30% مقارنة مع الفترة الموازية من سنة 2017. وتشير المعطيات أيضًا إلى أنّ معظم الضحايا هم من الشرائح الفقيرة والمستضعفة ومن المجتمع العربي من الداخل ومن مناطق الضفة الغربية. فمن 19 ضحية هنالك 14 عاملًا عربيًا. يشار إلى أنّ آخر الضحايا كان العامل الفلسطيني جمال هاني أحمد عليات (23 عامًا) من من قرية دير أبو ضعيف – قضاء جنين، والذي لقي مصرعه بعد سقوطه عن ارتفاع في ورشة بناء في “هار يونا” بمدينة نتسيرت عيليت، يوم السبت.

فيما يلي أسماء الضحايا العرب:

بهاء كنانة 23 عامًا

إبراهيم يوسف راضي 58 عامًا

معين ناصر سليم حجة 60 عامًا

معتصم عز الدين العباسي 23 عامًا

علي عوض خوالد 44 عامًا

هاني نجار 40 عامًا

محمد أبو التين 33 عامًا

جراح إبراهيم 47 عامًا

بسام قاسم عثاملة 56 عامًا

سالم إبراهيم كوتينا 40 عامًا

عمر محمد أحمد عبد المنعم دعيس 54 عامًا

نايف ابو قويدر 45 عامًا

منير صالح سلمان 34 عامًا

جمال هاني أحمد عليات 23 عامًا

رحم الله جميع الضحايا وألهم ذويهم الصبر والسلوان

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة