لجنة أولياء الأمور المحلية، تهنئة بمناسبة انتهاء السنة الدراسية

2018 06 30
2018 06 30

تتقدم لجنة أولياء الأمور المحلية برئيسها وأعضائها بأجمل التهاني الى طلاب وطالبات المدارس وذويهم والهيئة التدريسية بحلول العطلة الصيفية سائلين المولى عزّ وجل أن يظلل هذه العطلة بالأمن والأمان والمتعة والتوفيق.

من هنا لا بدّ أن نقدّم لكم كلمات تفيكم حقّكم

أبناؤنا وبناتنا أنتم المستقبل الواعد وبراعم الأمل المنتظر، وما نقدمه هو حق لكم علينا، فحققوا آمال آبائكم وأمهاتكم الذين لم يتوانوا لحظة في بذل الجهود من اجل تعليمكم ، وثقوا بأن معلميكم حريصون على نفعكم وتجنيدكم بأقوى أسلحة العلم، فانظروا لمستقبلكم وأحسنوا لأنفسكم ، فالعلم سبيل النجاح.

لذا ثابروا على التحصيل، جدوا واجتهدوا واستغلوا العطلة بما ينفعكم لتحققوا أمانيكم ولتكونوا مفخرة لبلدكم ولأنفسكم بعلمكم .

أخواننا المعلمين والمعلمات الكرام

أنتم أصحاب مهنة نبيلة ورسالة سامية ، مؤتمنون على الطلاب ومسؤولون عن إعدادهم إعدادا تربويا ، خلقيا ودينيا من أجل تحقيق غاية سامية في جعلهم أفرادا فعالين واعين ومثقفين .

أولياء الأمور الأفاضل

بوجودكم تحلو الشراكة ، فأنتم عنصر مهم من عناصر منظومة التعليم في هذا المجتمع، وأنتم اللبنة التي تصقل شخصية الطالب وتبنيها.

من هنا أدعوكم الى المشاركة الفعالة في تحقيق رسالة التعليم من خلال المتابعة المستمرة لأبنائكم ، إرشادهم ، توجيههم ، تحفيزهم والتواصل المستمر مع المدرسة إضافة الى المشاركة في الرأي والتقويم .

وأذكركم وأذكر نفسي أن طاعة الله وعبادته هي الغاية التي خُلقنا لأجلها، إذ يقول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) [الذاريات:56]، والطاعة هي شكلٌ من أشكال العبادة، ومعناها الانقياد والخضوع التام والعبادة الكاملة لله سبحانه وتعالى، وتكون هذه الطاعة نابعة من حب الإنسان لله، وخشيته، والرغبة في جنته، والنجاة من عذابه.

ختاما ، سدد الله خطاكم وبارك جهودكم ووفقكم لما يحب ويرضى ، كما نرجو لكم مستقبلا زاخرا زاهرا بالنجاحات والعطاء متمنين لكم عطلة سعيدة هانئة .

باحترام

لجنة أولياء الأمور المحلية

عنهم غسّان إبراهيم شرقية

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

اغلق النافذة