IMAGE بُستان المُستقبل يتألق بفعالية الحمضيات
قامت معلمات بستان المُستقبل غادة وتد ودينا غرة بمشاركة الأمهات وأطفال البُستان...
IMAGE المجلس الاقليمي الجلبوع يوزع عشرات الحقائب المدرسية بكافة تجهيزاتها على طلاب صفوف الاول
تقدمت ادارة المجلس الاقليمي الجلبوع بالتعاون والاشتراك مع جمعية "حازون لاسرائيل"...
IMAGE مدرسة الشافعي في باقة الغربية تشترك في معرض الأبحاث العلمي الأول
بناء على دعوة وزارة التربية والتعليم – مديرية العلوم والتكنولوجيا – التفتيش...
IMAGE بدعوة من بستان الزهور تحتفل بساتين الورود والزهزر والاصدقاء بعيد الضحى المبارك
احتفل اليوم 03/11/2011 بساتين الزهور والورود والاصدقاء بعيد الاضحى المبارك بحضور...
IMAGE اجتماع بين المشتركة ووزارة المعارف حول تسريب البجروت
التقى وفد رئاسة القائمة المشتركة، النواب أيمن عودة ومسعود غنايم وجمال زحالقة...
IMAGE مدرسة جت الثانوية - دعوة لتسلّم نتائج التصنيف
ندعوكم إلى مدرسة جتّ الثانويّة؛ لتسلّم قرار لجنة التصنيف؛ للسنة الدراسيّة...
IMAGE الشامل بلقاء خاص مع المربي صالح غرة توضيحا لما نشر من نتائج البجروت مؤخرا
قمنا في موقع الشامل بالتواصل مع ادارة المدرسة الثانوية الاستاذ المربي صالح غرة،...
IMAGE نشاطات وفعاليات زاخرة ومميّزه لصف النور في البيروني الاعدادية
صادف يوم الاربعاء من الاسبوع الماضي، يوم التربية الخاصة في مدارس اللواء، فتهيأت...
IMAGE يوم تعظيم الحجاب في الفرقان طمرة
ضمن خطة التفقه في الدين في مدرسة الفرقان طمرة برنامج خاص لتعظيم الحجاب في صفوف...
IMAGE طلاب مدرسة الشافعي في باقة الغربية يتالقون في فعاليات وأنشطة أسبوع التربية البدنية
وفقا لتخطيط مدرسة الشافعي السنوي، قام طلاب المدرسة بفعاليات وأنشطة متميزة خلال...

المدارس الابتدائية في جت المثلث تنضم لمشروع الحوسبة الرائد "رمز لكل تلميذ".

في بداية شهر نيسان انضمت مدارس جت الابتدائية لمشروع الحوسبة الرائد "رمز لكل تلميذ". هدف المشروع هو حوسبة جهاز التعليم في المناطق الضاحية, ودمج الحوسبة في المدرسة –من الناحية الادارية والتعليمية- كجزء لا يتجزأ من نمط حياة الطالب والمعلم, وتطوير بيئة تعليمية محوسبة.

المشروع, بتأسيس مجموعة الشركة لإسرائيل, بالتعاون مع مجموعة عوفر, بازان وبنك العمال, وبمشاركة الوزارة لتطوير النقب والجليل, بدأ عمله في سنة 2006 في بلدة يروحام. منذ ذلك الحين انضمت تدريجيا بلدات جديدة ومجالس اقليمية من الجنوب والى الشمال. اليوم, تشترك في المشروع 44 بلدة ومجلس محلي, يضمون حوالي 79 ألف مستخدم, في 189 مدرسة تقريباً- معلمون, طلاب, وعاملو أقسام المعارف في البلديات. 25% من مشتركي المشروع هم من الوسط العربي في البلدات : دالية الكرمل, عسفيا, شفاعمرو, الناصرة, سخنين, حورة, كسيفة وغيرها.
تحول مشروع "رمز لكل تلميذ" في البلدان التي يعمل فيها الى جزء لا يتجزأ من نمط الحياة اليومي للطالب ولطواقم التربية على حد سواء:
- الاتصال بين المدير والمعلمين, طاقم المعلمين فيما بينهم, وبين الطلاب يتم عن طريق البريد الالكتروني والمواقع , الرسائل الالكترونية, المنتديات وغيرها. تتحول المدارس الى مدارس محوسبة وتقلل من استعمال الورق.
- يقيم المعلمون مواقع للصفوف ومواقع تعليمية تتضمن فعاليات اجتماعية وتعليمية, فعاليات محوسبة في مجالات التعليم المختلفة, يديرون منتديات نقاش حول مواضيع مختلفة ,يساعدون الطلاب في الوظائف البيتية حتى في ساعات بعد الظهر.
- يبني الطلاب مواقع شخصية, يقيمون فيها منتديات في مواضيع اهتمامهم, يحضرون الوظائف بمساعدة مواد تعليمية متقدمة, يتعلمون كيفية العمل في شبكة الانترنت , ويتراسلون مع المعلمين والطلاب بواسطة البريد الالكتروني.
- يستطيع الأهل أن يتواصلوا مع المعلمين ويكونوا شركاء في العملية التربوية, ويتعرفوا الى المضامين والبرنامج التعليمي المدرسي وغيرها.
-حفاظا على أمان الطلاب, يتم الدخول للبورتال عن طريق رمز شخصي لكل مستخدم من كل مكان وفي كل زمان عن طريق حاسوب موصول بالانترنت, ويرتبط بشبكة معلومات الأكثر تقدما اليوم في مجالها ويتلقى عن طريقها عالم المضامين الخاص به, بالصف, بالمدرسة, ببلده وبكافة مستخدمي المشروع اينما كانوا.

يربط المشروع بفكرته بين الآلية التكنولوجية, البورتال الانترنيتي والارشاد. ويرافق المدرسة على مدار 3 سنوات على الأقل. يتميز المشروع بساعات الارشاد الخاصة للمعلمين في المدارس من منطلق ان تذويت الحوسبة كآلية عمل هي عملية تتطلب الوقت , وتهدف الى ايصال المدرسة لعمل مستقل على المدى الطويل . 

طواقم التربية وعلى رأسهم المعلمين شركاء للعملية وهم اولئك الذين يقودونها, بمشاركة وتوجيه وزارة التربية والتعليم !


 

لارسال مواد وصور لموقع الشامل راسلونا على عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

الموقع وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها... وشكرا

أضف تعليق

كود امني
تحديث