IMAGE مدرسة الواحة تقوم بالتحضير لسباق الحقل في ديمونا باشراف المدرب عمرو محمد وتد
قامت مدرسة واحة الصحراء في النقب بالتحضير لسباق الحقل الذي سيقام في ديمونا بتاريخ...
IMAGE روضة براعم الايمان يحتفلون بيوم التراث الفلسطيني
بقلوب تفيض برحيق المحبة وأفئدة تنبض بالمودة وبكلمات مفعمة بروح الاخوة احتفل...
IMAGE الدكتور خالد وتد يلقي محاضرة "مضار التدخين" في مدرسة جت الثانوية
ضِمن فعاليات ونشاطات التربية اللامنهجية، نظّمت مدرسة جت الثانويّة؛ قسم...
IMAGE نتائج بجروت الوسط العربي للعام 2011 الأعلى منذ 7 سنوات
أشاد وزير التعليم جدعون ساعر اليوم وخلال مؤتمر صحفي عقده في مكاتب الوزارة في تل...
IMAGE محاضرات حول مرض السرطان واضرار التدخين في البيروني الاعداديه
جرت يوم الخميس 2012-1-12 في المدرسة الاعدادية سلسلة من المحاضرات في صفوف التواسع
IMAGE ورشة عمل لاعضاء مجلس الطلاب في مدرسة البيروني الاعداديه
نظمت مدرسة البيروني الاعداديه  بالتعاون مع مركز "جماعه" لتطوير قيادات والتمكين...
IMAGE البيروني الاعدادية - جت - تحتفل بالعرس الديموقراطي وانتخاب رئيس مجلس طلابها
نظّمت مدرسة البيروني الاعداديه مع قسم التربية الاجتماعية عرساً ديمقراطياً...
IMAGE الغاء استقبال طلاب الصفوف السابعه ليوم غد السبت في البيروني الاعدادية
تعلن مدرسة البيروني الاعداديه عن الغاء استقبال طلاب الصفوف السابعه ليوم غد السبت...
IMAGE انتخاب لجنة أولياء أمور الطلاب في مدرسة المربعة الابتدائية
شارك صباح اليوم السبت، العشرات من أهالي جت في انتخاب لجنة اولياء امور الطلاب في...
IMAGE فرسان مدرسة الزهراء يتألقون بمسابقة الموهوبين للمرحلة الثانية
من قمم التلال الجتية الأبية تطل فرسان الزهراء ضاحكة مستبشرة بنجاحاتها في ...

المدارس الابتدائية في جت المثلث تنضم لمشروع الحوسبة الرائد "رمز لكل تلميذ".

في بداية شهر نيسان انضمت مدارس جت الابتدائية لمشروع الحوسبة الرائد "رمز لكل تلميذ". هدف المشروع هو حوسبة جهاز التعليم في المناطق الضاحية, ودمج الحوسبة في المدرسة –من الناحية الادارية والتعليمية- كجزء لا يتجزأ من نمط حياة الطالب والمعلم, وتطوير بيئة تعليمية محوسبة.

المشروع, بتأسيس مجموعة الشركة لإسرائيل, بالتعاون مع مجموعة عوفر, بازان وبنك العمال, وبمشاركة الوزارة لتطوير النقب والجليل, بدأ عمله في سنة 2006 في بلدة يروحام. منذ ذلك الحين انضمت تدريجيا بلدات جديدة ومجالس اقليمية من الجنوب والى الشمال. اليوم, تشترك في المشروع 44 بلدة ومجلس محلي, يضمون حوالي 79 ألف مستخدم, في 189 مدرسة تقريباً- معلمون, طلاب, وعاملو أقسام المعارف في البلديات. 25% من مشتركي المشروع هم من الوسط العربي في البلدات : دالية الكرمل, عسفيا, شفاعمرو, الناصرة, سخنين, حورة, كسيفة وغيرها.
تحول مشروع "رمز لكل تلميذ" في البلدان التي يعمل فيها الى جزء لا يتجزأ من نمط الحياة اليومي للطالب ولطواقم التربية على حد سواء:
- الاتصال بين المدير والمعلمين, طاقم المعلمين فيما بينهم, وبين الطلاب يتم عن طريق البريد الالكتروني والمواقع , الرسائل الالكترونية, المنتديات وغيرها. تتحول المدارس الى مدارس محوسبة وتقلل من استعمال الورق.
- يقيم المعلمون مواقع للصفوف ومواقع تعليمية تتضمن فعاليات اجتماعية وتعليمية, فعاليات محوسبة في مجالات التعليم المختلفة, يديرون منتديات نقاش حول مواضيع مختلفة ,يساعدون الطلاب في الوظائف البيتية حتى في ساعات بعد الظهر.
- يبني الطلاب مواقع شخصية, يقيمون فيها منتديات في مواضيع اهتمامهم, يحضرون الوظائف بمساعدة مواد تعليمية متقدمة, يتعلمون كيفية العمل في شبكة الانترنت , ويتراسلون مع المعلمين والطلاب بواسطة البريد الالكتروني.
- يستطيع الأهل أن يتواصلوا مع المعلمين ويكونوا شركاء في العملية التربوية, ويتعرفوا الى المضامين والبرنامج التعليمي المدرسي وغيرها.
-حفاظا على أمان الطلاب, يتم الدخول للبورتال عن طريق رمز شخصي لكل مستخدم من كل مكان وفي كل زمان عن طريق حاسوب موصول بالانترنت, ويرتبط بشبكة معلومات الأكثر تقدما اليوم في مجالها ويتلقى عن طريقها عالم المضامين الخاص به, بالصف, بالمدرسة, ببلده وبكافة مستخدمي المشروع اينما كانوا.

يربط المشروع بفكرته بين الآلية التكنولوجية, البورتال الانترنيتي والارشاد. ويرافق المدرسة على مدار 3 سنوات على الأقل. يتميز المشروع بساعات الارشاد الخاصة للمعلمين في المدارس من منطلق ان تذويت الحوسبة كآلية عمل هي عملية تتطلب الوقت , وتهدف الى ايصال المدرسة لعمل مستقل على المدى الطويل . 

طواقم التربية وعلى رأسهم المعلمين شركاء للعملية وهم اولئك الذين يقودونها, بمشاركة وتوجيه وزارة التربية والتعليم !


 

لارسال مواد وصور لموقع الشامل راسلونا على عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

الموقع وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها... وشكرا

أضف تعليق

كود امني
تحديث