غداً إضراب شامل في الوسط العربي احتجاجا على هدم 11 منزل في قلنسوة صباح اليوم

آخر تحديث : الثلاثاء 10 يناير 2017 - 1:53 مساءً
2017 01 10
2017 01 10

عُقد بعد ظهر اليوم، الثلاثاء، اجتماع طارئ في بناية بلدية قلنسوة، في أعقاب هدم 9 منازل ومعرشا في مدينة قلنسوة بذريعة البناء دون ترخيص.

وشارك في الاجتماع نواب القائمة المشتركة بالإضافة إلى رئيس بلدية قلنسوة، عبد الباسط سلامة، ورئيس بلدية الطيبة، شعاع منصور مصاروة، ورئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، وعدد من الناشطين وأصحاب المنازل المهدومة.

ووصل الى موقع الشامل بيان من القائمة المشتركة، جاء فيه: “قالت القائمة المشتركة إن حملة هدم 11 بيتا على أراض خاصة في مدينة قلنسوة، جريمة نكراء وإعلان حرب على مواطني قلنسوة والجمهور العربي. المنطقة والبيوت تتواجد في مراحل التخطيط، إلا ان الحكومة وأذرعها سارعت بشكل تظاهري لتنفيذ الهدم، الذي تفاخر به وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان”.

وأضافت القائمة المشتركة، أنه “مما لا شك فيه أن شن عمليات هدم على المجتمع العربي، يأتي بسبب إخلاء مستوطنة “عمونا” وبسبب الأزمة التي يعانيها رئيس الحكومة واليمين المتطرف. إن حجم الهدم يتناسب طرديا مع عمق التحقيق، وعدد البيوت التي تدفع الثمن يرتفع وفق نزوات حكومة اليمين، إضافة للفشل التخطيطي والتقصير الممنهج للمكاتب الحكومية، المتمثل بعدم التصديق على مخططات هيكلية وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربية”.

وتابع البيان: “وكان اجتمع، ظهر اليوم، نواب القائمة المشتركة وناقشوا التصعيد في الهدم، كما توجهوا لموقع الهدم، وعقدوا القائمة بالتعاون مع لجنة المتابعة العليا، اجتماعا لبحث القضية واتخاذ القرارات، فضلا عن تقديم اقتراح حجب الثقة عن الحكومة بمسألة سياسة هدم البيوت في المجتمع العربي.وحذرت القائمة المشتركة من استمرار سياسة هدم المنازل العربية، وأكدت أن الجماهير العربية لن تجلس مكتوفة الأيدي وستحمي حقها في سقف وبيت يأويها”.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.