حرب اتهامات تستعر بين الإعلام الروسي وماكرون

2017 05 07
2017 05 08

تصاعدت الحرب الإعلامية بين مرشح الرئاسة الفرنسية مانويل ماكرون وبين الإعلام الروسي شبه الرسمي قبل 48 ساعة انطلاق الجولة الثانية من الانتخابات. فقد أعلنت شبكة “روسيا اليوم” ووكالة “سبوتنيك” الروسيتان شبه الحكوميتين، الجمعة، أنهما تنويان ملاحقة ماكرون قضائيا على اتهاماته لهما بنشر أخبار كاذبة.

وقالت مارجريت سيمونيان رئيسة تحرير الوسيلتين الإعلاميتين في تغريدة على تويتر: “لم نعد نحتمل مثل هذه الأكاذيب، سنتقدم بشكوى أمام القضاء”، بدون أن توضح الإجراءات التي ستقومان بها.

وجاء ذلك بعد أن اتهم ماكرون الوسيلتين الإعلاميتين بأنهما رددتا ما يصفها بأكاذيب خصمته الشرسة في السباق الانتخابي، ماري لوبان، حول امتلاكه حسابًا سريًا في ملاذ ضريبي خارج فرنسا خلال مناظرة تلفزيونية بينهما تمت الأربعاء.

وتقدم ماكرون بشكوى، الخميس، للقضاء ضد الاتهامات التي وردت في كلام لوبان، وتضمنت الشكوى أن هذا النبأ تناقلته بشكل واسع حسابات قريبة من “روسيا اليوم” و”سبوتنيك” ومواقع أخرى قريبة من الرئاسة الروسية، مطالباً بمعرفة مصدر هذه المعلومات.

وردًا على ذلك قالت “سبوتنيك” مساء الجمعة في بيان، إنها لم تنشر شيئا عن هذه الشائعة خلال مناظرة مساء الأربعاء، بل نشرت في اليوم التالي مقالا عن الشكوى التي تقدم بها ماكرون.

وأضافت أن “ذكر سبوتنيك وروسيا اليوم من قبل قيادة حملة ماكرون في إطار التحقيق غير مبرر إطلاقا. إنه مثال يشير إلى نشوء تزوير هدفه خداع ثقة القراء”.

كما قالت إن “سبوتنيك تنوي مشاورة محاميها بشأن الاتهامات الكاذبة التي تصدر باستمرار عن قيادة حملة “إلى الأمام””. في إشارة إلى اسم حملة ماكرون.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.