قصة نجاح – الشاعر خالد سليمان وتد

شعورٌ رائعٌ عندما تبدأ بعمل امرٍ ما وتنتهي منه بنجاح، وعندها يصبح شعورك رائع لا يوصف بفرحة النجاح، ففي مشروع قصة نجاح سنستعرض قصصَ نجاحٍ لأشخاص ليسوا بعيدين عنا إن كانت بالمسافة او حتى بالقلوب.

2017 10 13
2017 12 08
مراسلة موقع الشامل امارات اغبارية

الشعر بحر متلاطم رهيب تعبر الأمواج عن صخبه وانفعالاته وهو فن ليس له تعريف شامل يطره ويحدد أبعاده ولان الشاعر هو الذي يقف وراء وجود الشعر فان غموض هذه الكلمة قد أدى إلى إساءة فهم صاحبها. و الخاطرة تتمحور حول محاولة التفريق بين الشاعر الحقيقي والناظم وإذا كانت هذه الكلمات دعوة صريحة إلى أن يأخذ الأدباء والنقاد الأمر بجدية أكبر. فالشعر لا يحتاج لشهادة جامعية لكتابته بل يحتاج لقلب صادق مليء بالاحساس والشغف مثل شاعر قرية جت خالد مقداد.

حدثنا قليلا عن طفولتك وصباك!

كانت الطفولة صعبة جدا والسبب هو الانقلاب الذي حصل في عام 1948، فقد كان والدي من الاثرياء وكانت عائلتي تملك 18 “ماكينة” خياطة، وفي وقتها لم تكن أي شركة تمتلك هذا العدد من الماكينات آنذلك.

فعندما قامت الحرب انتقلتُ مع عائلتي من حيفا الى قرية جت عند اقاربي الذين لم يستقبلونا استقبال يليق بنا. فبدأت انا وعائلتي برحلة معاناة كان ضحيتها طفل لم يكن له أيّ ذنب!

وبسبب الاوضاع الاقتصاديّة السيئة لم أكمل الصف العاشر وخرجت للعمل في البناء، بالاضافة للمفاهيم الخاطئة وترتيب الاولويات بأن التعليم ليس عامل اساسي للمعيشة.

ما هو أكثر سبب عانيت بسببه؟

السبب الرئيسي في معاناتي كان الفقر، فسيدنا علي قال:” لو كان الفقر رجلا لقتلته”، الفقر ليس بالأمر السهل، فالاطفال ينظرون لبعضهم البعض، فأنا اتذكر عندما كنت في المدرسة لم أستطع المشاركة في الكشاف بسبب وضع والدايّ الماديّ ولهذا اليوم بقي الامر عزيزا في داخلي، بالاضافة للرحلات المدرسيّة التي لم استطع المشاركة بجميعها.

ما هي نقطة التحوّل التي قررت بها كسر الواقع؟

لقد صممتُ بعد خروجي من المدرسة وبالرغم من عملي في البناء، بتكوين عائلة متعلمة، لقد بذلت جهد قدر المستطاع لبناء هذه العائلة وتحقيق ما لم استطع تحقيقه! فالحمدلله أباني جميعهم متعلمين فلدي الطبيب والمهندس والممرضة والمعلمة.

متى بدأت في الكتابة؟

لقد بدأت الكتابة عندما خرجتُ من المدرسة لكن ليس بالكميّة التي اكتبها الآن، ففي سنة 1984 قمت بإلقاء قصيدة في مهرجان الدعوة في أم الفحم. فكل يوم أقوم بكتابة قصيدتين، لا اعلم من أين تأتي المواضيع لكنها تأتي فجأة وأقوم بكتابتها حال مجيئها. فأنا كذلك لا استطيع النوم بدون أن اكتب شيئا، وأحمل في جيبي ورقة وقلم أكتب عليها ما يخطر في ذهني وقلبي.

|| المؤلفات ||

لقد ألفتُ اول كتاب عن الشيخ سعيد، لأن الشيخ سعيد هو عالم ازهري معروف بعلمه ودينه، حتى عند وفاته أُذنّ في الاردن ومصر وفلسطين والعراق لشدة قدره ومكانته.

وأتذكر قصة أحد سكان قريتنا عندما قصد شيخًا في عتيل، فعندما سأله عن بلده أجاب انه من قرية جت، فتعجب الشيخ وقال له: الا تستحي أن تأتي اليِّ ولديكم منبع للشرع؟ فأنا اقوم بسؤال الشيخ سعيد عن بعض القضايا في الدين.

ومن ثم قمت بكتابة كتاب للأطفال، والعديد من الدواوين والكتب.

وكذلك يطلب مني كتابة قصص للاطفال من قبل معلمات من الجزائر ومكة وتونس وغيرها من البلاد العربيّة.

أي نوع من الشعر تكتب؟ وأيّها تفضل؟

انا اقوم بكتابة جميع أنواع الشعر، لكنني لا احب الشعر الحر، فلا هو شعر ولا نثر، فهذا النوع من الشعر يسرق لذه الاستمتاع في القصيدة والخوض في الاحساس.

كيف وصلت لهذا المستوى في اللغة العربيّة؟

لقد داومتُ كثيرا على القراءة، فأنا مدمن للقراءة بشكل كبير، لقد مرت فترة في حياتي كنتُ أقرأ بها كل يوم كتاب! ففي حياتي اليومية ان لم أقرأ 4 ساعات في اليوم فأعد نفسي انني لم أقرأ أبداً.

ما هو رأيك في اللغة العربية ومكانتها في يومنا هذا؟

بدايةً، معرفة اللغة العربية على أصولها يعد أمر مهم، فالمصدر الرئيسي والاول للغة العربية هو القران الكريم، ففي القرآن الكريم نجد المصدر واللغة، فالقرآن هو منبع اللعة وقوانينها.

ومن الامور التي تزعجني هي الاخطاء الاملائية في صفحات الفيسبوك، فالجمل تكون بلا معنى او موضوع! فللاسف اصبح مستوى اللغة متدني جدا!

ما هي نصيحتك لكل شاب عربي مسلم؟

أنصح الشباب بالحفاظ على الدين، فالدين عماد الحياة ودستورها، والدين ليس بالشكل بل بالمضمون، أي ابحث عن الجوهر ودع المظهر.

ما هي الجوائز التي حصلت عليها في مسيرتك اللغويّة؟

قبل سنين عديدة أي في تاريخ 8.3.2013 كان لدي تكريم في قرية كفرقرع، لقد أثرت هذه الحادثة وهذا التكريم في قلبي كثيرا، وكانت لحظة انتقال بقدرة الله من شاعر هاوٍ الى شاعر محترف. بالاضافة لحصولي للعديد من التكريمات بالعديد من البلدان مثل بيت لحم، اريحا، نابلس، كفر كنا، وغيرها من البلدان.

بدورنا نتمنى لشاعرنا المزيد من النجاح.

رابط مختصر
أترك تعليقك
2 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.