مشروع الموهوبين – الحلقة الرابعة – مريم بيادسة

الإبداع يعطينا مجالاً لإشباع الحاجات الإنسانية بطريقة أحسن ويساعدنا على الوصول إلى أهدافنا وتحقيقها بطريقة أسهل وأفضل، الموهبة نعمة من الخالق - عزَّ وجلَّ - يهبها من يشاء، والموهبة كالنبتة الغضة لا يستفاد منها إلا إذا سقيناها وتعاهدناها بالرعاية والاهتمام، الموهوبين ثروة الأمة الغالية، ومستقبل ازدهارها وتفوقه.

2017 12 08
2017 12 11
تقرير مراسلة موقع الشامل أمارات اغباريّة

يُعرف الرسم على أنّه فن مرئي وتشكيلي يتم فيه التعبير عن الأحاسيس والأفكار والأشياء والمواضيع بوساطة الأشكال، والخطوط، والألون، وهو فن عُرف منذ القدم، ويكون على عدة أشكال بتسجيل لبعض الملاحظات أو الخواطر أو المشاهد لشكل معين في لحظة ما، أو على شكل عمل تحضيري لوسيلة ما من وسائل وأساليب التعبير الفني، لكنه يكون في بعض الأحيان عملاً فنياً قائماً بذاته.

الرسم يعد أداةً تعبيرية مهمة يمكن استعمالها كوسيلة للتعبير عن الخواطر والأفكار التي تزور عقل الإنسان، فذلك يجعل لها وقعاً كبيراً في نفس كل شخص يراها، ويتفاعل معها بصورة بصرية.

مريم بيادسة تبلغ من العمر 19 ربيعًا، تمتلك موهبة الرسم والابداع بصنع الاكسسوارات، دخلت هذا المجال سنة 2014. والسبب هو تخصصها في المدرسة الثانويّة- كفرقرع، ألا وهو الفنون، حيثُ بدأت تكتشفُ بنفسها روح فنانٍ يعشق ما يقوم به!

عندما بدأت ترسم أول لوحة لها شعرت بحب كبير وشغف تجاه هذا العمل…

في لقاء مع مريم…

كيف إنطلقتِ بعالم الرسم والفن؟

في الصف الثاني عشر قمنا بإجراء معرض في اخر السنة الدراسية وطُلب من كل طالب أن يرسم 5-4 لوحات، لقد أعجب الجميع بلوحاتي وحصدتُ علامةً عاليّة جدًا في هذا الموضوع، ومن ثم درست في جامعة حيفا موضوع مرشدة فنون، عن طريق هذا المعرض ونجحت به. ومن ثم إكتشفتُ بوجود حب لصنع الاكسسورات، وفعلاً، بدأتُ بصنع الاكسسوارات من غير أن آخذ دورة او ما شابه، وأصبع بذلك لديّ العديد من الزبائن عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

ماذا شعرتِ عند إنتهائك من أوّل رسمة لك؟

بدايةً لقد شعرتُ بخوف شديد، ولم أكُن أتوقع أن انجح، ومع كلِ مرةٍ أشعر ومع كل لوحة ارسمها أشعر بنفس الشعور، لكن في النهاية أشعر بفخرٍ واعتزازٍ بالذي أقوم به. وكُل رسوماتي هي عبارة عن مشاعر تُجسّد في لوحة!

متى رسمتِ أول لوحة، وماذا كان موضوعها؟

أوّل لوحة رسمتها كانت بسنة 2014 وكانت لمعرض وهي عبارة عن شيء خيالي جسدته في قارب في البحر، لم اتوقع ان أنجح في رسمها من أول مرة، اتذكر عند انتهائي منها شعرتُ بشعورٍ غريب يتهافت الى داخلي، وهو شعور الحب بالعمل الذي أقوم به!

صفِ لنا شعورك وانتِ ترسمين؟

عندما أبدأ بالرسم انفصل عن العالم الخارجي، وانتقل الى عالمي الخاص، وابدأ بتفريغ غضبي ومشاعري داخل لوحة! فالرسم يستخدم في التعبير عن بعض الأحداث التي حدثت في فترة زمنية معينة، تحديداً تلك التي عاش الرسام بها، حيث إنّه بوساطة الرسم يمكن تمثيل الحالات الدموية، والنصر، والخذلان، والفشل وغيرها من الحالات الإنسانية التي تحدث في التاريخ الإنساني.

ما طموحاتك بشأن الرسم؟

حلمي هو إفتتاخ محل صغير، يشبه المعرض التشكيلي، أعرض بهِ رسوماتي وكل ما أصنع من اكسسوارات، ويكون بذلك متحف ومعرض يتهافت عليه السيّاح والمدارس وكل من يرغب برؤية اعمالي. لا أعلم ماذا سيكون شعوري عند إفتتاحه لكنني أعلم أنه سيكون من أجمل المشاعر التي قد أشعر بها!!

ما هي أكثر لوحة قد تأثرت بها عندما رسمتها؟

هي اللوحة التي عرضت في الفيديو، وهي عبارة عن شخص يصرخ، وهي تعبر عن مشاعري، نفسيتي… اتذكر انني في اليوم الذي رسمتها به كنتُ في أسوء أحوالي، وأخرجتُ كل ما اشعر به على تلك اللوحة!

ما رأيك بالوضع الفني وكيفيّة النظر اليه؟

الوضع والتقييم الفني في مجتمعنا للأسف ليس كباقي المجتمعات، فعندما ينظر المرء الى لوحةٍ ما، ينظر اليها بصورة واحدة ولا يتطرق للسبب الذي جعل يرسمها وكم عانى هذا الفنان وصارع لانهائها! بالاضافةِ، الى انه بمجرد سماع عن سعر لوحة يتفاجئ الجميع بسعرها الزهيد متفاجئين بسعرها! لكن يوجد العديد من اللوحات التي تستحق هذه الاسعار.

ما هي الصعوبات التي مررتِ بها؟

لقد واجهتُ صعوبة مع الاشخاص المتواجدين حولي، منهم من لا يُقدر الفن، واتذكر انني رسمتُ لوحة إسمها “الجنس”، لكنها لا تعبر عنه بطريقة سلبيّة، بالرغم من ذلك توجهت العديد من الاصابع نحوي تعبر عن الغضب من رسمي لتلك اللوحة! لكنني لم أقلق لانه رسم وليس واقع، وهو شيء خيالي.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.