جندي عربي يتعرض لاعتداء من قبل جنود في قاعدة عسكرية على الحدود مع غزة

2017 12 30
2018 01 01

كشف موقع “واينت” النقاب، عن ان جنديا عربيا مسلما، من احدى البلدات في الجليل، تعرض للضرب قبل ايام من قبل جنود بدو يخدمون مثله في الجيش ، في احدى القواعد العسكرية المحاذية للحدود مع قطاع غزة.

وجاء في شكوى الجندي ان الاعتداء عليه بالضرب المبرح تسبب له بجراح في وجهه وكدمات في مختلف انحاء جسمه، ما استوجب نقله للعلاج الطبي، فيما باشرت الشرطة العسكرية التحقيق في الحادث.

وذكر الجندي، الذي تهرّب من الخدمة لمدة شهر وبسبب ذلك حُكم عليه بالسجن 20 يوما، ان احد قادته تقدم نحوه صباح اليوم الجمعة واخذ يطلق نحوه عبارات التهديد والشتائم. وبعد نصف ساعة جاء 5 جنود من الوحدة التي يخدم فيها واعتدوا عليه، الامر الذي استدعى نقله الى مستشفى “سوروكا” في مدينة بئر السبع بحالة طفيفة. وادعى والده ان ابنه “تعرض لمضايقات اخرى من جنود آخرين في الوحدة من منطلق عنصري لكونه عربيا مسلما”. وقال: “لم ارسل الى الجيش ابني كي يحولوه الى كرة يتبادلون ضربها”.

وأضاف: “طلبت ارسال سيارة اسعاف لنقله الى المستشفى بينما كان ينتظر خارج بوابة القاعدة العسكرية، بعد ان تعرض للإهانة من قائده ومن زملائه في الوحدة، لكنهم لم يستجيبوا لي”.

وتعقيبا على ذلك قال ناطق عسكري ان الجندي المذكور حُكم عليه قبل يومين بسبب تهربه من الخدمة، واليوم ادعى انه تعرض للضرب، وبعد ذلك ترك المكان على مسؤوليته بدون الابلاغ عما جرى له. وقد احيط قائد الكتيبة بالواقعة، حيث امر بالتحقيق بكافة حيثياتها وتفاصيلها، ثم تحدث مع الجندي ووالده”.

وتابع ان الشرطة العسكرية باشرت التحقيق بالحادث، ومع الانتهاء منه سيتم تحويل نتائجه الى النيابة العسكرية لمواصلة الاجراءات القانونية اللازمة، مع التأكيد ان الجيش يولي اهمية بالغة لاية شكوى عن التعرض للعنف ولا يقبل بوقوع مثل هذه الاعتداءات بتاتا”.

يشار الى ان مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل اعلام اسرائيلية كانت قد تناقلت، قبل نحو اسبوعين، صورا وخبرا عن تعرض جندي عربي – درزي من قرية المغار للضرب مرتين من قبل جنود يهود، في احدى القواعد العسكريه في الشمال، على خلفية عنصرية، ما ادى الى كسر انفه وإصابته بجراح عديدة في جسده بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح .

وقالت مصادر اعلامية ان الجندي تعرض ليلة عيد “الحانوكا (الانوار) للاعتداء بعد جدال بينه وبين اثنين من الجنود اليهود، سرعان ما تطور الى اعتداء جسدي مبرح عليه من قبلهما، مشيراً الى انهما رفضا النوم معه في نفس الغرفة.

وبحسب شكواه، فان قائد القاعدة العسكرية، التي يخدم فيها، رفض نقله الى العيادة لمعاينة الطبيب وهو مصاب. وفقط بعد اصرار من زملاء له في المعسكر تم نقله لتلقي العلاج الطبي في احد المستشفيات القريبة.

هذا، وبعد استنفاد التحقيقات معهما ، قررت النيابة العسكرية هذا الاسبوع تقديم لائحة اتهام ضد الجنديين المعتديين، تنسب لهما تهم الاعتداء في ظروف خطيرة والتسبب باضرار جسدية.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.