لنجعل عامنا الجديد عام صلح وتسامح

2018 01 02
2018 01 04

بيان للصحافة

لنجعل عامنا الجديد عام صلح وتسامح

أهلنا الكرام

عام مضى وعام جديد نستقبله ، فالله نسأل أن يكون العام الذي نستقبل خيرا من الذي ودعنا .

أهلنا الكرام:

ودعنا عام 2017 قبل أيام قليلة وودعنا معه 70 ضحية من أبنائنا وبناتنا قتلوا بأيدي أبنائنا إما بالرصاص او بالسلاح الأبيض لخلافات لا يجوز معها أبدا سفك قطرة دم مهما بلغت ومهما كانت ومهما عظمت تلك الخلافات ، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الترهيب من قتل المسلم :” من أعان على قتل مسلم بشطر كلمة لقي الله يوم القيامة مكتوب على جبهته : آيس من رحمة الله” ويفهم من الحديث أنه من قال نصف كلمة أقتل وفهم منها الأمر بالقتل ونفذ فإنه يأتي يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله فكيف بمن يقوم بالقتل نفسه فيريق الدماء وييتم الأطفال ويرمل النساء ويخرب البيوت .

ودعنا عاما مضى وقد شهدت بلداننا 1220 حالة إطلاق نار مقابل 930 في العام الذي سبقه 2016 و 712 في الذي سبق 2015 وهي أرقام مهولة وكبيرة ومزعجة وفي ازدياد مضطرد وقد أتت على تخريب ممتلكات وترويع آمنين وبث الرعب في حياة الناس.

أهلنا الأحباب :

إننا في الأساس نوجه الإتهام للشرطة التي لا تقوم بواجبها في مكافحة الجريمة والكشف عن المجرمين، ثم فإننا نشير بإصبع الإتهام إلينا نحن، الى مجتمعنا الذي يملك من القيم ما يجعله محصنا أمام مساعي تفكيك النسيج الإجتماعي الذي تحاك له، لكن ثلة منه استجابت لهذه المساعي وكانت النتائج على النحو أعلاه.

أهلنا الأحباب:

إننا في لجان إفشاء السلام المحلية ندعو أهلنا الأحباب لاستقبال العام الجديد 2018 بروح جديدة، ونفس جديد، وهمة جديدة، وتغليب قيمنا الفلسطينية العربية الإسلامية التي تحرم ترويع الآمنين وقتل النفس التي حرم الله ، وندعو أهلنا الكرام الى التحابّ والتآلف والتلاقي على الخير ونبذ الخلافات وجعل حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ” وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ ، أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ ” عنوان المرحلة .

أهلنا الأحباب :

ونحن نودع عاما مضى بكل ما فيه مما ذكرنا فالله نسأل ان نودع معه كل المآسي وان نستقبل عامنا الجديد بالأمل والعمل والبهجة والسرور والحبور وأن يجعل الله ايامكم أيام سعادة وهناء وصلح وإصلاح وبعد عن كل مظاهر العنف التي شهدتها بلداننا في الأعوام الأخيرة ، وان ذلك ليس ببعيد اذا توفرت لدينا النيات الصادقة والعمل الصحيح الدؤوب حتى نعيش حياة آمنة مطمئنة تسودها قيم المحبة والتسامح ، واننا في لجان إفشاء السلام المحلية سنعمل معكم وبكم ومن خلالكم لنشر هذه القيم التي هي أصل أصيل من أصول مجتمعنا وأهلنا لنكافح بها هذا العنف الطارئ الذي أقض مضاجعنا حتى يصبح التسامح سيد الموقف من جديد.

مع الاحترام

لجان افشاء السلام المحلية

2.12.2018

رابط مختصر
أترك تعليقك
2 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.