300 شرطي في حملة على أم الفحم بزعم محاربة الجريمة وفرض الأمن والأمان!!

2018 01 03
2018 01 04

قالت الشرطة الاسرائيلية اليوم الاربعاء، إنها قامت مساء الثلاثاء بحملة واسعة في مدينة أم الفحم بمشاركة 300 عنصر من الشرطة، زاعمة انها جاءت بهدف محاربة الجريمة وحفظ النظام واعطاء شعور بالأمان للمواطنين، بعد احداث العنف والسطو المسلح التي شهدتها المدينة مؤخرا.

وأضاف بيان الشرطة أن الحملة شملت “البحث عن سلاح ومقيمين غير شرعيين (عمال الضفة) وتحرير مخالفات مرورية لسائقين يشكلون خطرا على المارة!! والبحث عن مشتبهين بحوادث جنائية وقعت في المدينة”.

وبحسب بيان الشرطة فقد تم تحرير 50 مخالفة مرورية وتوقيف شخصين في الأربعينات بسبب عدم حيازتهما لرخصة قيادة وإخراج 12 سيارة من الخدمة بسبب قصور وخلل فيها قد يؤدي لمخاطر على المارة وحركة المرور.

كم تم اعتقال شخصين، وفق بيان الشرطة، بعد الاشتباه بهما بحيازة اسلحة وقد عثر في منزلهما بعد التفتيش على كميات من الذخيرة.

واوقف للتحقيق 10 أشخاص بشبهة حيازة مخدرات واستعمالها والاشتباه بهم في الضلوع بمخالفات جنائية.

إلى ذلك اعتقلت الشرطة 5 مواطنين من الضفة الغربية بسبب مكوثهم في البلاد بشكل غير قانوني، وتم تسريحهم إلى الضفة الغربية بعد التحقيق معهم.

يشار إلى أن بلدية أم الفحم، أصدرت مساء الثلاثاء، بيانا، تحدثت فيه عن تنسيق بينها وبين الشرطة بخصوص الحملة التي جرت في أم الفحم.

وقال بيان البلدية: “ما تقوم به عناصر ووحدات الشرطة المختلفة في مدينة ام الفحم هذا المساء من حملات مكثفة هو مطلب الساعة والضرورة الملحة وتجسيدا وتنفيذا للجلسات الحثيثة التي أجرتها إدارة البلدية مؤخرا مع قيادة ومسؤولي جهاز الشرطة، المحلية واللوائية والقطرية، وهو استجابة للمطلب الجماهيري من أجل إشاعة الأمن والأمان في بلدنا أم الفحم. وفي ذات الوقت نطلب من الأهالي الكرام الالتزام بقوانين السير داخل شوارع المدينة حفاظا على النظام العام وحتى لا نتعرض لتحرير المخالفات. نأمل ونطالب بأن تستمر هذه الحملات ولا تكون موسمية وان تؤتي أكلها ويعود ويسود الأمن والهدوء والاطمئنان لبلدنا ام الفحم”.

هذا وساد استياء شديد في الشارع الفحماوي من الطابع والاجراءات التي رافقت حملة الشرطة، واتهم مواطنون الشرطة بإثارة جو من الذعر بطريقة تعاطيها مع الناس خلال الحملة وتعطيل حركة المرور في الشوارع وفرض اجواء بوليسية تشبه العمليات التي تنفذها قوات الاحتلال في الضفة الغربية.

وشكك عدد من المواطنين بنوايا الشرطة خلف هذه الحملة، غير ان البعض رحّب بما قامت به ودعوا إلى ضرورة ضبط النظام والمواكبة الدائمة من قبل الشرطة.

يشار أيضا إلى أن مدينة أم الفحم شهدت في الفترة الأخيرة العديد من عمليات السطو المسلح واعمال العنف، ويلاحظ حالة من الاحباط تسوط الأهالي في ظل تردي الوضع العام وعدم وجود حلول لمواجهة آفة العنف الآخذة بالاتساع.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الشامل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.